ساحة العلوم

أهلا بكل الزوار والأعضاء
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الزمن....ما هو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
albrt inshtine
Admin
avatar

المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 22/04/2008

inshtine
نرد: 1

مُساهمةموضوع: الزمن....ما هو   الخميس مايو 01, 2008 2:49 am

جواد البشيتي
"الزمن"، مفهوماً وتعريفاً وتصوُّراً، ليس بالشيء التي يَسْتَسْهِل عقل الإنسان الخوض فيه، وسَبْر أغواره، فهو ما زال لُغْزاً عسير الفهم والحل، ليس في الفلسفة والدين فحسب، وإنَّما في الفيزياء.
ومع أنَّ آينشتاين، وفي وجه آخر من وجوه عبقريته، قد حلَّ هذا اللغز، من حيث المبدأ والأساس، فإنَّ فَهْم، أو تمثُّل، هذا الحل ما زال من الصعوبة بمكان؛ ذلك لأنَّنا اعتدنا النظر إلى الزمن في طريقة تُعَسِّر، ولا تُيَسِّر، فَهْمنا وتَمثُّلنا لـ "الحل" الذي جاء به آينشتاين.
وفي قصَّة الخَلْق التوراتية لـ "الكون"، كان "الزمن" قبل أن يشرع الخالِق يَخْلق "الكون" في صورته التوراتية، فالأيَّام (الأحد، والاثنين، والثلاثاء، والأربعاء، والخميس، والجمعة، والسبت) كانت موجودة قبل أن يَخْلِق الله الأرض، التي في بعضٍ من هذه الأيَّام خلقها.
الجدل الديني، أو الديني ـ الفلسفي، في أمر "الزمن"، تطوَّر بعض الشيء، بعد مئات السنين من إنشاء قصة الخَلْق التوراتية، فكان السؤال الذي بُذِل كثيرٌ من الجهد والوقت من أجل إجابته هو: "هل الزمن مخلوق، خلقه الله كما خَلَق سائر الأشياء؟".
الإجابة استعصت؛ لأنَّ بعضاً من النصوص الدينية كانت في منتهى الوضوح في حديثها عن "الزمن الإلهي"، فثمَّة "يومٌ عند الله"، وهذا اليوم يفوق في حجمه الزمني اليوم عند البشر.
الماركسية، بفلسفتها "المادية"، وبمنهجها الجدلي (الدياليكتيكي) الذي حلَّ على خير وجه التناقض في العلاقة بين "المُطْلَق" و"النسبي"، فَهِمَت "الزمن" على أنَّه، كـ "الحركة"، جزء لا يتجزأ من وجود المادة، التي تتحرَّك دائماً في "المكان" و"الزمان". وقد اشتملت تلك الفلسفة على أفكارٍ تسمح لها، أي لتلك الفلسفة، بأن تكون على وفاق أساسي وجوهري مع مفهوم الزمن كما أنشأه وطوَّره آينشتاين.
سؤال "هل الزمن مخلوق؟"، أجابت عنه إجابة قاطعة نظرية "الانفجار العظيم" Big Bang إذ صوَّرت هذا "الانفجار" على أنَّه "خالِق الزمن"، فـ "قَبْلَهُ"، أي "قَبْل" هذا "الانفجار"، لم يكن لـ "الزمن" من وجود. لقد فَهِمَتْ هذه النظرية الكوزمولوجية الكون على أنَّه شيء لم ينشأ في الزمن، ففي ذلك "الشيء" Singularity الذي منه انبثق الكون بقوَّة "الانفجار العظيم" لم يكن من وجود للزمن، كما لم يكن من وجود للفضاء.
آينشتاين، في سعيه إلى حلِّ لُغْز "الزمن"، توصَّل، أوَّلاً، إلى أنَّ "الزمن" هو "البُعْد الرابع"، الذي يتِّحد اتِّحاداً لا انفصام فيه مع أبعاد المكان الثلاثة (الطول، والعرض، والارتفاع).
وعليه، ما عاد ممكناً أن نتصوَّر "المكان" و"الزمان" على أنَّهما شيئان منفصلان، فاتحادهما الذي لا انفصام فيه عُبِّر عنه لغوياً بمصطلح "الزمان ـ المكان (= "الزمكان")" Space – Time.
"الشيء" Object إنَّما هو "المادة في وجودها الشيئي (الجسماني)"، أي المُحَدَّد، المُعَيَّن، الملموس، المحسوس. وفي الكون، ليس من وجود إلاَّ لـ "الأشياء"، التي بتأثيرها في حواسِّنا الخمس، نُدْرِك وجودها إدراكاً حسِّياً مباشِراً.
وهذا القول لا ينقضه وجود أشياء لا يُمْكننا أن نُدْرِك وجودها إدراكاً حسِّياً مباشِراً، كأن نرى جسيم "الإلكترون" بالعين المجرَّدة. والفيزياء لديها الآن من الأدوات والوسائل والأساليب ما يسمح لنا بتأكيد، أو نفي، وجود شيء ما.
وفي لغة فلسفية، أقول في شأن الإدراك الحسِّي المباشِر للأشياء بـ "حاسة البصر" إنَّ هذا الإدراك يُمْكِن ويجب أن يُفْهَم ويُفسَّر على أنَّه نتيجة "تأثير متبادل"، أو "تفاعل (فيزيائي، طبيعي، مادي)"، بين "مادة معيَّنة (= الضوء)"، تنطلق من الشيء وبين "العين ـ الدماغ". ولو ظلَّت هذه "المادة" حبيسة في داخل ذلك الشيء، أو في حالٍ تَحُول بينها وبين الوصول إلى "العين ـ الدماغ"، لَمَا أصبح "الشيء" مرئياً، ولَسَعَيْنا في الاستدلال على وجوده (الموضوعي) من خلال ما يُحْدِثُه في أشياء أُخرى (في جواره على وجه الخصوص) من تأثير وتغيير محسوسين. ولكم أن تتخيَّلوا النتيجة المترتِّبة على انطلاق تلك "المادة (= الضوء)" من شيء ما، مع بقائها تدور حَوْله، أي مع بقائها عاجزة عن السير في الفضاء حتى تصل إلى "العين ـ الدماغ". لو حَدَثَ ذلك لَمَا تمكَّنَّا أبداً من رؤية هذا الشيء، ولا من رؤية حتى تلك "المادة"، أي الضوء الذي "كُتِبَ عليه" أن يظلَّ يدور حَوْله.
في الكون، تُوْجَد "الأشياء (أو الأجسام والجسيمات)" فحسب، كالنجم، والكوكب، والنهر، والجَبَل، والبرتقالة، .. إلخ.
وفي مزيدٍ من التعيين والتحديد، نقول إنَّ العام، أو المجرَّد، من الأشياء لا وجود له البتَّة، فليس من وجود (في الواقع الموضوعي) لـ "النجم العام"، أو لـ "النهر العام". "الفَرْد" من الأشياء هو ما يُوْجَد فحسب، في الواقع الموضوعي، فالنجم الموجود إنَّما هو "الشمس" مثلاً؛ والنهر الموجود إنَّما هو "النيل" مثلاً، وإنْ كان "المفهوم" يَعْكِس ويُصوِّر "العام" من الأشياء، والذي هو "الجوهر" غير المُدْرَك إدراكاً حسِّياً مباشِراً.
"الشيء"، في معناه هذا، ينشأ في الزمان، ويزول في الزمان، فكل شيء له "لحظة نشوء"، و"لحظة زوال". إنَّ "الشيء ـ الفَرْد" لا يُمْكنه أبداً أن يكون خالداً، أو أزلياً ـ أبدياً، أو سرمدياً. إنَّه ينشأ ليزول حتماً.
بين نشوئه وزواله "يتغيَّر" الشيء، وينبغي له أن يتغيَّر، فليس من شيء نشأ، فزال؛ ولكن من غير أن يعتريه أي تغيير (بين نشوئه وزواله). على أنَّ لحظة نشوء الشيء، ولحظة زواله، لا يُمْكِن النظر إليهما على أنَّهما "جزء من التغيير الذي يعتري الشيء (حتماً)"، فالتغيُّر الذي يعتري الشيء (بين لحظتي نشوئه وزواله) إنَّما هو كلُّ (وأقلُّ) اختلاف (= تغيير) يطرأ على الشيء.
و"الزمن" إنَّما هو صنو "التغيير"، فلو كانت الأشياء "تتجاور"، ولا "تتعاقب"، على استحالة ذلك، لَوُجِدَ كَوْنٌ فيه "مكان"، وليس فيه "زمان". وكل تغيير يعتري الشيء يجب أن يَسْتَغْرِق زمناً، قصيراً كان أم طويلاً، فهذه الكرة التي تحرَّكت على هذا السطح إذ دَفَعْتَها بيدكَ يجب أن تتوقَّف عن الحركة بَعْد 50 ثانية مثلاً. إنَّ هذا التغيير (توقُّف هذه الكرة عن الحركة) لا يَسْتَغْرِق زمناً يقاس (في عالمنا الأرضي) بالساعات أو الأيَّام. و"الحَدَثُ"، في هذا المثال، إنَّما "يبدأ" بتحرُّك تلك الكرة، و"ينتهي" بتوقُّفها عن الحركة، فليس من "حَدَثٍ" إلاَّ وله بداية ونهاية في الزمان. وكلَّما قلَّ الزمن الذي يستغرقه الحَدَث، لسبب ما، أي كلَّما ضاقت وتقلَّصت "المسافة الزمنية" بين بدء الحَدَث وانتهائه، زادت "سرعة التغيير (أو التطوُّر)".
"الزمن" إنَّما هو "التغيُّر"، فإذا "أسْرَع" الزمن، أسْرَع التغيُّر، وإذا "أبطأ" الزمن أبطأ التغيُّر. والتغيير الذي يعتري الشيء، حتماً، إنَّما هو الذي فيه، وبه، يستوفي الشيء شروط زواله، فالشيء إنَّما يختلف ويتغيَّر بما يؤدِّي، حتماً، إلى زواله. وليس "النمو"، أو "التطوُّر"، الذي يَعْرِفه الشيء سوى الوجه الآخر لعملية الإعداد والتهيئة لأسباب وعوامل زواله.

_________________
مخترع .. عالم ..
كلها أحلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alom.justforum.net
albrt inshtine
Admin
avatar

المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 22/04/2008

inshtine
نرد: 1

مُساهمةموضوع: رد: الزمن....ما هو   الخميس مايو 01, 2008 2:50 am

لِنَعُدْ إلى مثال الكرة، فأنا أريد أن أقيس زمن التغيير الذي طرأ عليها (أي توقُّفها عن الحركة) بمقياس آخر، هو "قلبي النابض". وبحسب هذا المقياس، اسْتَغْرَق هذا التغيير زمناً مقداره 60 نبضة. وعليه، يُمْكنني أن اتَّخِذَ من "قلبي النابض" ساعة أخرى أقيس بها زمن التغيير.
وفي الطبيعة أنماط كثيرة من الساعات، فكل شيء يَعْرِف "تغييراً منتظَماً" يُمْكِن اتِّخاذه ساعةً نقيس بها الزمن الذي يستغرقه التغيير في سائر الأشياء. و"مقياس الزمن" إنَّما هو أن يُقاس معدَّل التغيُّر في جسم ما (كمعدَّل نبضات قلب إنسان حي) نِسْبَةً إلى "تغيُّر منتظَم" في جسم آخر (دقَّات الساعة مثلاً). ولو أنَّ نَبْض قلبي يتسارَع تارةً، ويتباطأ طوراً، لَمَا اسْتَطَعْتُ أن اتَّخِذ منه ساعة، فـ "الساعة" يجب أن تكون "تغييراً منتظَماً".
أمْعِنْ النظر في "الزمان"، فتَجِد أنَّه كل تغيير تُرْجِم بتغيير في "المكان"، الذي له ثلاثة أبعاد، فـ "الدقيقة الواحدة"، وفي معنى من معانيها المكانية، إنَّما هي مسافة معيَّنة يقطعها كوكب الأرض في دورانه حَوْل الشمس. و"القلب النابض" إنَّما هو القلب المخْتَلِف "حجماً".
إنَّ "الفَرْق في الزمان" هو الوجه الآخر لـ "الفَرْق في المكان"، فليس من "فَرْق في الزمان" لا يَقْتَرِن بفَرْق في "الطول"، أو "العرض"، أو "الارتفاع"، أو الحجم، أو "المسافة"، أي بـ "فَرْق في المكان". وليس من فَرْق في المكان والزمان لا يُنْتِجه "تغيير آخر" يعتري الشيء.
وأنتَ لو سُئِلْت: "ما هي الثانية (أو الدقيقة، أو الساعة، أو اليوم، أو الأسبوع، أو الشهر، أو السنة)؟"، لأجَبْت بما يؤكِّد ويُثْبِت اشتمال مفردات الزمان على المكان.
كوكب الأرض إنَّما هو جزء من هذا الكل الكوني، يتبادل وإيَّاه التأثير الفيزيائي دائماً. و"التأثير الفيزيائي" إنَّما هو نوع معيَّن (أو أنواع معيَّنة) من "المادة"، ينتقل في الفضاء، بسرعة معيَّنة، من شيء إلى شيء، أو من جسم إلى جسم.
وثمَّة جسيمات، تشبه "العربات"، تَحْمِل "التأثير الفيزيائي"، من جسم إلى جسم، عبر الفضاء، فما أنْ تُفْرِغ تلك الجسيمات حمولتها في جسم معيَّن حتى تتفاعل تلك "الحمولة (من المادة)" مع هذا الجسم، فيطرأ عليه، بالتالي، تغيير معيَّن.
ولهذه الجسيمات الحاملة، والناقلة، لـ "التأثير الفيزيائي"، سرعةً معيَّنة (في الفضاء) تَعْدِل، ولا يُمْكِن أن تتخطى، "سرعة الضوء"، التي هي 300 ألف كيلومتر في الثانية.
وعليه، يمكن ويجب النظر إلى "حاضرنا" في الكرة الأرضية على أنَّه محكوم تماماً بـ "ماضينا الكوني"، فذلك الجسم الكوني أثَّر الآن في الكرة الأرضية، أي في حاضرنا؛ ولكنَّ تأثيره هذا هو جزء من ماضينا الكوني، فلقد انطلق تأثيره هذا نحونا قبل 100 مليون سنة مثلاً. إنَّ حاضر كوكب الأرض هو ثمرة تفاعُل هذا الكوكب مع ما وصل إليه من تأثيرات كونية مختلفة هي جزء من ماضي الكون القريب أو البعيد، فـ "الآن" لا وجود لها إلاَّ في عالمي الصغير (في الأرض، أو في جزء منها فحسب).
وكل ما نراه في السماء، أو الفضاء، من أجسام إنَّما هو "صورته في ماضيه" التي وصلت إلى عيوننا "الآن"، والتي استغرق وصولها دقائق، أو ساعات، أو سنوات، أو ملايين السنين. وهذه "الصورة" يمكن وصفها بأنَّها "الصورة المؤثِّرة"؛ فَمِنْ خلالها نرى "الأصل"، أي الجسم الكوني، في ماضيه (الذي يُقاس، وبحسب "الساعة الأرضية"، بالثواني، أو الدقائق، أو الساعات، أو السنين، .. إلخ). وفيها يُحْمَل "التأثير الفيزيائي" في حاضر كوكبنا الأرضي.
وليس من حادِث في الكون إلاَّ ويَظْهَر للمراقبين الكونيين جميعاً على أنَّه "اجتماع اللحظات الزمنية الثلاث،أي الحاضر، والماضي، والمستقبل"، فانفجار النجم X إنَّما هو حَدَثٌ وَقَع الآن بالنسبة إليَّ أنا الذي أعيش على كوكب الأرض، ووقَعَ في الماضي بالنسبة إليكَ أنتَ الذي على مقربة منه، وسيقع مستقبلاً بالنسبة إلى مراقِب كوني ثالث لم تصله حتى الآن صورة الحَدَث . إنَّ "الضوء" هو "المصوِّر"، و"الصورة"، و"ناقِل الصورة"، معاً.
حتى الزمن الذي يستغرقه حدوث الحدث يختلف مقداراً؛ لأنَّ الحدث يحدث في "موضع متحرِّك". تخيَّل أنَّكَ تراقِب من على سطح الأرض مركبة فضائية تسير في الفضاء البعيد، مبتعدةً عنكَ، بسرعة كبيرة. وتخيَّل أنَّ أحد المسافرين على متنها أشعل سيجارة، وشرع يدخنها. لقد بدأ هذا الحدث (تدخين السيجارة) والمركبة تبعد عنكَ بُعْداً معيَّناً؛ ولكنَّ المدخِّن ما أن انتهى من تدخين سيجارته (التي استغرق تدخينها مقداراً معيَّناً من الزمن لا تتَّفِق أنتَ وهو على تعيينه) حتى أصبحت المركبة (المتحرِّكة بعيداً عنكَ) تَبْعُد أكثر. وهذا الفرق في المسافة الفضائية بين بداية الحدث ونهايته لا بد له من أن يُتَرْجَم بفرق في الزمن الذي استغرقه حدوث الحدث، فالضوء الذي يَحْمِل صورة الحدث، والذي على سرعته التي لا تَعْدلها سرعة أخرى في الكون، إنَّما يسير بسرعة محدودة، مقدارها 300 ألف كيلومتر في الثانية.
"الزمن" يسير، في كل مكان من الكون، في اتِّجاه واحد فحسب.. "إلى الأمام"، أي "من الماضي إلى المستقبل". إنَّه يسير في "خطٍّ مستقيم"، فلا انحناء في مساره؛ وليس ممكناً، بالتالي، أن يسير في خطٍّ دائري، فيعود الشيء في تطوُّره إلى ماضيه، أي إلى ما كان عليه في ماضيه، كأن يعود هذا المُسنِّ جنيناً في رَحْم أُمِّه!
ويُخْطئ من يَسْتَنْتِج من نظرية آينشتاين في "الزمن" أنَّ الزمن يمكن في ظروف فيزيائية كونية معيَّنة أن يسير في اتِّجاه معاكِس، أي "من المستقبل إلى الماضي"، فليس من تطوُّر في الكون يُسْتَنْسَخُ فيه الماضي. حتى في الجدل الهيجلي أو الماركسي لا يُمْكِن فَهْم "نفي النفي" على أنَّه استنساخٌ لماضي الشيء، أو عودة إلى ماضيه، فالماضي، على أهمية تأثيره في حاضر ومستقبل الشيء، لا يُمْكِن أبداً أن يُبْعث حيَّاً.
"السَفَر"، الذي نَعْرِف إنَّما هو "السفر في المكان"، أي الانتقال من موضع إلى موضع. وكل سَفَرٍ في المكان لا بدَّ له من أن يستغرق زمناً، يطول أو يَقْصُر، وِفْقاً لـ "السرعة"، فأنتَ، مشياً على قدميكَ، تجتاز المسافة بين منزلك ومكان عملك في زمن مقداره 15 دقيقة مثلاً؛ أمَّا في السيَّارة، التي تسير بسرعة أكبر، فإنَّكَ تجتاز المسافة ذاتها في زمن مقداره 5 دقائق مثلاً. إنَّ كل سَفَرٍ، أي كل انتقال في المكان، يجب أن يستغرق زمنا، أي يجب أن يقترن بانتقال في الزمان.
ولكن، ثمَّة سَفَرٌ لم نَعْرفه حتى الآن، هو "السَفَر في الزمان"، الذي لا بدَّ لـ "الحاضر" من أن يكون نقطة انطلاقه. أمَّا وِجْهَة هذا السفر فهي إمَّا أن تكون "المستقبل"، وإمَّا أن تكون "الماضي".
نظرياً، واستناداً إلى تجارب فيزيائية أيضاً، يمكن "السفر إلى المستقبل"، أي "من الحاضر إلى المستقبل"؛ أمَّا "السفر إلى الماضي" فهو، وبحسب النظرية النسبية، المستحيل بعينه؛ ذلك لأنَّ سرعة الضوء هي السرعة الكونية القصوى أو العظمى، فإذا أردتَ السفر إلى الماضي فإنَّ عليكَ، بحسب بعض التصوُّرات والنظريات الفيزيائية، أن تسير بسرعة تفوق سرعة الضوء.
وحتى لا نهبط بتفكيرنا من "الفيزياء" إلى الدرك الأسفل من "الميتافيزياء"، في هذا الأمر، لا بدَّ لنا من أن نستمسك (حتى في خيالنا الفيزيائي) دائماً بالحقيقة الفيزيائية الكبرى، وهي أنَّ "السرعة فوق الضوئية" مستحيلة. ومن هذه الحقيقة تتفرَّع حقيقة فيزيائية أخرى على درجة عالية من الأهمية، هي أنَّ "السفر إلى الماضي" مستحيل هو أيضاً. نقول بذلك مع أنَّنا لا نميل إلى تصديق أنَّ "السفر إلى الماضي" هو العاقبة الحتمية للسير بسرعة فوق ضوئية.
وهناك من الفيزيائيين من يعتقد بوجود وسيلة أُخرى للسفر إلى الماضي، هي "المسار (المنحني) المُغْلَق"، والذي يمكن أن يكون حقيقة واقعة في داخل ذلك الجسم الكوني المسمَّى "الثقب الأسود". إنَّ كل مادة في داخل هذا الجسم لا يُمْكنها أبداً أن تغادره إلى "الفضاء الخارجي". حتى الضوء الذي يسير بسرعة 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة (= السرعة القصوى في الكون أو الطبيعة) ليس في مقدوره أن يغادر هذا الجسم الكوني. وهذا إنَّما يعني أنَّ جسيماً عديم الكتلة هو "الفوتون" يعود دائماً إلى نقطة انطلاقه، فلا يتمكَّن أبداً من الإفلات من قبضة "الثقب الأسود".
إذا كان في مقدوركَ أن ترى تلك "المادة"، أي الضوء، أو "الفوتون"، وهي تحاول أن تغادر "الثقب الأسود" إلى "الفضاء الخارجي"، فسوف تراها (وهي التي تسير في الفضاء الذي نَعْرِف بسرعة 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة) تسير في محيط دائرة، قُطْرها يقلُّ طولاً عن طول المسافة بين مركز "الثقب الأسود" وسطحه. وهذا المسار لم "تَخْتَره" هي؛ بل فُرِض عليها فَرْضاً.
إنَّها، أي تلك المادة، أو الضوء، ما أن تنطلق في مسارها الدائري الصغير المُغْلَق حتى تعود، حتماً، إلى النقطة التي منها انطلقت. وعودتها الحتمية إلى المكان ذاته هي ما حَمَلَت أولئك الفيزيائيين على الاعتقاد بأنَّ تلك المادة يجب أن تعود إلى "الماضي"، فهي لا يمكنها أن تعود إلى "نقطة البدء في المكان"، من غير أن تعود، أيضاً، إلى "نقطة البدء في الزمان"، أي إلى "الماضي"، فـ "المسار (المنحني) المُغْلَق" إنَّما هو مسارٌ في "المكان" و"الزمان" معاً، أي في "الزمان ـ المكان"، أو "الزمكان". ولو كنتَ أنتَ هذا "الفوتون" لرأيْتَ أنَّكَ تسير، بسرعة 300 ألف كيلومتر في الثانية، في داخل "الثقب الأسود"، صعوداً، في "خطٍّ مستقيم"، ولرأيْتَ، بعد مُضي زمن معيَّن، مُقاسٌ مقداره بحسب ساعتكَ، أنَّكَ قد عُدَّتَ إلى النقطة التي منها انطلقت. وبالنسبة إليكَ ليس من فضاء آخر غير هذا الفضاء الذي تسير فيه؛ أمَّا أنا الذي أُراقبكَ من على سطح الأرض فأرى أنَّكَ تسير في خطٍّ دائري ضِمْن فضاء لا يُمْكِنكَ أبداً مغادرته، مع أنَّني أرى، في الوقت نفسه، أنَّ فضاءكَ هذا هو جزء من الفضاء الكوني. إنَّكَ في سيركَ هذا إنَّما تشبه شخصاً يسير بسرعة ثابتة ضِمْن نَفَق دائري مُغْلَق، مع فارِق أنَّكَ لا تُدْرِك أنَّكَ تسير في خطٍّ دائري، مثلكَ مثلُ هذا الذي يسير في خطٍّ مستقيم في موازاة خطِّ الاستواء الأرضي.
وعليه، يؤدِّي السير بسرعة فوق ضوئية، أو في مكان بلغ غاية الانحناء، إلى "العودة إلى الماضي"، على ما يزعمون. وهذا الزعم لا يمكن أن يكون له من صاحب إلاَّ هذا الذي تطرَّف ميتافيزيائياً في فهم الفيزياء، ضارِباً صفحاً عن صرخة التحذير التي أطلقها نيوتن إذا قال: "أيَّتها الفيزياء احترسي من الميتافيزياء!".
قُلْنا إنَّ لكل تغيير سرعته (العادية الطبيعية) فالمرأة، مثلاً، تضع مولودها بعد 9 أشهر من الحَمْل.. ليس بعد 9 أيَّام، أو 9 سنوات، من الحَمْل. قد تضعه بعد 7 أشهر. على أنَّ هذا لا ينفي، وإنَّما يؤكِّد، أنَّ السرعة العادية الطبيعية لهذا التغيير"، أي "الولادة"، هي 9 أشهر.
وأنتَ، ينبضُ قلبكَ نحو 70 نبضة في الدقيقة الواحدة، فالفاصِل الزمني بين نبضة ونبضة يقلُّ عن ثانية واحدة، وليس ممكناً أن يزيد، مثلاً، عن 10 ساعات، فالسرعة العادية الطبيعية لنبض قلبكَ تظل 70 نبضة في الدقيقة الواحدة.
وأنتَ تَغْلي لتراً من الماء في زمن مقداره 10 دقائق مثلاً؛ وليس ممكناً أن تغليه في زمن مقداره 10 سنواتٍ مثلاً.
هذا الذي قُلْنا في كل تلك الأمثلة لا يمكن فهمه والنظر إليه على أنَّه "الحقيقة الزمنية المطلقة"؛ ذلك لأنَّ للزمن سرعة، تزيد أو تقل، بحسب أحد عامِلَيْن: "السرعة"، أو "الجاذبية".
لو أنَّكَ سافرتَ في مركبة فضائية تزايدت سرعتها شيئاً فشيئاً حتى بلغت سرعة تقارِب سرعة الضوء فإنَّكَ لن ترى أيَّ اختلاف في سرعة نبض قلبكَ، فها أنتَ تَنْظُر إلى ساعتكَ، وتحسب عدد دقَّات قلبكَ في الدقيقة الواحدة، فتتأكَّد أنَّها لم تَزِدْ، ولم تَنْقُص، فقلبكَ ظلَّ ينبض نحو 70 نبضة في الدقيقة الواحدة (بحسب ساعتكَ أنتَ).
ولو أنَّ مارِداً كونياً انْتَزَعَكَ من مكانِكَ على الأرض ووضَعَكَ في كوكب، كتلته (أي جاذبيته) أكبر من كتلة كوكب الأرض بألف مرَّة مثلاً، فإنَّ قلبكَ يظل ينبض 70 نبضة في الدقيقة الواحدة (بحسب ساعتكَ أنتَ).
أمَّا أنا الذي أُراقبكَ من على سطح الأرض فلن أرى ما ترى. في المثال الأوَّل (سَفَرُكَ في المركبة الفضائية) أرى، على سبيل المثال، أنَّ قلبكَ ينبض 7 نبضات فقط في الدقيقة الواحدة (بحسب ساعتي أنا). وفي المثال الثاني (نَقْلُكَ إلى ذلك الكوكب) أرى، على سبيل المثال، أنَّ قلبكَ ينبض 20 نبضة فقط في الدقيقة الواحدة (بحسب ساعتي أنا). ولو وَضَعَكَ ذلك المارد في كوكب تقلُّ كتلته عن كتلة كوكب الأرض بنحو 10 مرَّات مثلاً، لرأيْتَ أنتَ أنَّ قلبكَ ظلَّ ينبض 70 نبضة في الدقيقة الواحدة (بحسب ساعتكَ أنتَ) ولرأيْتُ أنا أنَّ قلبكَ ينبض 100 نبضة (على سبيل المثال) في الدقيقة الواحدة (بحسب ساعتي أنا).
إنَّ قلبكَ يظلُّ ينبض 70 نبضة في الدقيقة الواحدة (بحسب ساعتكَ أنتَ) في كل موضع في الكون تكون فيه، ومهما كانت سرعة (أو تسارُع) هذا الموضع، أو جاذبيته.
من ذلك نرى أنَّ "الفاصِل الزمني (أو "المسافة الزمنية")" بين حادثين (بين نبضة ونبضة من نبضات قلبكَ مثلاً) يتمدَّد (يَكْبُر، يتَّسِع، يزيد) بحسب ساعتي أنا الذي أُراقبكَ من "إطار مرجعي آخر"، من على سطح الأرض مثلاً. وهذا إنَّما يَحْدُث إذا كنتَ أنتَ (بحسب "النسبية الخاصة") في جسم تسارَع حتى قارَبَت سرعته سرعة الضوء، أو (بحسب "النسبية العامَّة") إذا كنتَ في جسم كوني عظيم الكتلة، أي أعظم من كوكب الأرض كتلةً، وجاذبيةً بالتالي. إنَّ "الجاذبية" تُنْتِج تباطؤاً في حركة الزمن، فالزمن في المشتري، أو الشمس، يسير أبطأ من الزمن في الأرض.
كلما زادت سرعة المركبة الفضائية قلَّ معدَّل نبضات قلب الإنسان الذي في تلك المركبة بالنسبة إلى المراقب الأرضي، فهذا المراقب يرى أن قلب ذلك الرجل ينبض 30 نبضة في الدقيقة الواحدة (بحسب ساعة المراقب الأرضي) ثم يراه (بعدما زادت سرعة المركبة الفضائية) ينبض 10 نبضات في الدقيقة الواحدة. أما بالنسبة إلى ذلك الرجل، أي بالنسبة إلى ساعته، فإنَّ قلبه يظل ينبض 70 نبضة في الدقيقة الواحدة.
وهذا إنَّما يعني أنَّ "التسارُع" هو الذي يتسبَّب (في هذا المثال) في إبطاء حركة عقارب الساعة، في تلك المركبة، فمع كل زيادة في سرعتها، أي مع كل تسارُع لها، يقل معدَّل نبض قلب المسافِر على متنها، بالنسبة إلى المراقِب الأرضي (وساعته). وعلى هذا المثال قِسْ.
دعونا الآن، ومن أجل مزيدٍ من الوضوح، نتطرَّف في القياس على هذا المثال، أو على تلك الأمثلة، فنتخيَّل امرأة حامِل (في الشهر الثالث من حَمْلِها مثلاً) انطلقت من الأرض بمركبة فضائية، تسارَعت حتى قاربت سرعتها سرعة الضوء، ثمَّ عادت إلى الأرض، وقد استغرقت رحلتها الفضائية، ذهاباً وإياباً، ستَّة أشهر، بحسب ساعتها هي. لقد وَضَعَت مولودها ما أن وصلت إلى الأرض. إنَّ عُمْر هذه المرأة قد زاد ستَّة أشهر فحسب.
إذا سأَلَتْ هذه المرأة، عند عودتها، عن زوجها، فسوف يُخْبِرونها، عندئذٍ، أنَّ زوجها قد مات منذ مئات، أو آلاف، أو ملايين، السنين!
إنَّ الشيء، أي كل شيء، يتغيَّر ويتطوَّر بحسب الزمن الخاص به، أي بحسب ساعته هو. من وجهة نظر الشيء نفسه، أو بحسب ساعته هو، لن تختلف سرعة هذا التغيير (أو ذاك) الذي يعتريه مهما كانت سرعة الموضع الكوني الذي يُوْجَدُ فيه هذا الشيء، أو جاذبيته. من وجهة نظر مراقِب خارجي ما، أو بحسب ساعة هذا المراقِب، تختلف سرعة التغيير في ذلك الشيء.
التغيير في الشيء لن يقع قبل أن يستوفي شروط وقوعه، فهذا المقدار من الماء (السائل) لن يتحوَّل كله إلى جليد قبل أن يستوفي شروطا معيَّنة. وهذا "الاستيفاء" لا بدَّ له من أن يستغرق زمناً، قد يطول أو يَقْصُر، بحسب بيئة الشيء وظروف وجوده، فإذا طال الزمن الذي يستغرقه التغيير قُلْنا إنَّ هذا التغيير يتَّسِم بالبطء، وإذا قَصُر قُلْنا إنَّه يتَّسِم بالسرعة.
لِنَفْتَرِض أنَّ هذا المقدار من الماء (السائل) قد تحوَّل كله إلى جليد في زمن (أرضي) مقداره 30 دقيقة. لو كنَّا في مركبة فضائية تسارعت حتى قاربت سرعتها سرعة الضوء، وأتَيْنا بمقدار مماثِل من الماء (السائل) محاولين تجميده كله، بعدما هيَّأنا لهذا التغيير الشروط ذاتها، فإنَّ تجميد هذا الماء كاملاً سيستغرق الزمن ذاته، أي 30 دقيقة بحسب ساعة المركبة.
وغنيٌ عن البيان أنَّ إحداث هذا التغيير مشروط ببقاء هذا الماء، أو هذا العنصر أو ذاك من عناصر التجربة، محتفظاً بوجوده وهويته في هذه البيئة الجديدة (المركبة بسرعتها تلك) فثمَّة أشياء نَخْتَبِر ما يعتريها من تغيير في ظروف وجودها الأرضية (أي على كوكب الأرض) ولكنَّ هذه الأشياء لا تظل محتفظةً بوجودها، أو بخواصِّها التي نَعْرِف، في بيئة فيزيائية كونية أُخرى (في نجم، أو في تلك المركبة، مثلاً).
أنتَ الذي تراقِب تلك التجربة من على سطح الأرض سترى أنَّ تحوَّل هذا المقدار من الماء (السائل) إلى جليد لم يستغرق 30 دقيقة، وإنَّما 30 سنة (مثلاً) بحسب ساعتكَ، فتقول، بالتالي، إنَّ التغيير هناك، أي في تلك المركبة، يَحْدُث في بطء شديد. وستقول الشيء نفسه لو أنَّ تلك التجربة أُجْرِيَت في كوكب كتلته أكبر من كتلة كوكب الأرض بألف مرَّة مثلاً، فـ "التسارُع (وصولاً إلى سرعة تقارِب سرعة الضوء)" و"الجاذبية (الشديدة)" يُنْتِجان الظاهرة ذاتها.. ظاهرة "بطء (سير) الزمن".

_________________
مخترع .. عالم ..
كلها أحلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alom.justforum.net
albrt inshtine
Admin
avatar

المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 22/04/2008

inshtine
نرد: 1

مُساهمةموضوع: رد: الزمن....ما هو   الخميس مايو 01, 2008 2:54 am

كل "تغيير" نراقبه في الأرض مثلا لا بد له من أن يبطؤ في الجسم المتسارع، أو حيث تشتد الجاذبية. إنه يبطؤ بالنسبة إلى "الساعة الأرضية" مثلا.
هذا هو "تمدُّد الزمن" الناتج عن "التسارع"، أو عن "الجاذبية الشديدة"، وكأنَّ الثانية الواحدة تطول، وتكبر، وتتسع، لتعدل مقدارا أكبر من الزمن الأرضي.
تباطؤ حركة الزمن (= تمدُّد الزمن، أو تأخُّر الساعة) بسبب "التسارُع"، أو "اشتداد الجاذبية"، ما عاد بالقول النظري الصرف، فقد ثَبُتَ وتأكَّد في غير تجربة واختبار.
هناك جسيم (غير مستقر) يسمَّى "ميون". وهذا الجسيم ينحل ويتفكَّك (فيَنْتُج من انحلاله وتفكُّكه جسيمات مختلفة) في زمن متناهٍ في الضآلة، مقداره 2.2 ميكرو ثانية، أي أنَّ عُمْره 2.2 ميكرو ثانية. تخيَّل أنَّ أمامكَ "ميون" وُلِدَ (نشأ) الآن. هذا الجسيم ستراه ينحل ويتفكَّك، أي يموت ويزول بعد 2.2 ميكرو ثانية من ولادته. سترى كل ذلك بحسب ساعتكَ أنتَ. خُذْ هذا الجسيم، وََضَعْهُ في "مسرِّع"، أي في آلة تزيد سرعته كثيراً. بفضل هذا "المسرِّع" زادت سرعته كثيراً حتى بلغت 99 % من سرعة الضوء. قِسْ عُمْره الآن فتراه قد طال. لقد أصبح 16 ميكرو ثانية بحسب الساعة ذاتها، أي بحسب ساعتكَ أنتَ.
ولو جِئتَ بساعتين متماثلتين، تصميماً، ودِقَّةً، ووقتاً، فوَضَعْتَ إحداهما على مقربة من مركز الكرة الأرضية حيث الجاذبية أقوى وأشد، ووضَعْتَ الأُخرى بعيداً عنه، كأن تضَعَهَا في أعالي الغلاف الجوِّي للأرض، فسوف ترى أنَّ الساعة الأولى قد تأخَّرت عن الساعة الثانية. وهذا إنَّما يعني، مثلاً، أنَّ أحد التوأمين يشيخ قبل الآخر إذا ما عاش بعيداً عن مركز الجاذبية الأرضية، كأن يعيش على أعلى قِمَّة جبلية.
ليس من شيء (أو جسم، أو مادة ذات كتلة) يمكنه السير بسرعة الضوء. قد يسير بسرعة تقلُّ قليلاً عن سرعة الضوء، التي مقدارها 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة؛ ولكنَّه لن يتمكَّن أبداً من أن يسير بسرعة الضوء. لنتخيَّل أنَّ مركبة انطلقت من الأرض في رحلة فضائية، فشرعت تتسارع حتى قاربت سرعتها سرعة الضوء. المراقب لتلك المركبة من على سطح الأرض سيرى أنَّ سير عقارِب الساعة في المركبة يزداد بطئاً مع كل تسارع.
بدايةً، يرى أنَّ الدقيقة الواحدة عنده، أي بحسب ساعته هو، تَعْدِل نصف دقيقة في ساعة المركبة. وبعد أن تزداد سرعة المركبة أكثر، يرى أنَّ الدقيقة الواحدة عنده تَعْدِل 5 ثوانٍ في ساعة المركبة. وبعد أن تتسارع مرَّات عدَّة، يرى أنَّ السنة عنده تَعْدِل ثانيةً واحدة في ساعة المركبة. وعندما تبلغ سرعة المركبة 280 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة، يرى أنَّ عشرين سنة عنده تَعْدِل ثانيةً واحدة في ساعة المركبة. أمَّا إذا بلغت سرعة المركبة 295 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة فإنَّ الثانية الواحدة في ساعة المركبة قد تَعْدِل مليون سنة أرضية.
لنفرِض الآن أنَّ المركبة قد بلغت "سرعتها القصوى"، أي السرعة التي تقلُّ قليلاً عن سرعة الضوء. في هذه الحال، سيرى المراقِب الأرضي أنَّ عقارب ساعة المركبة جميعاً قد توقَّفت توقُّفاً تامَّاً عن الحركة، فيظن أنَّ الزمن في المركبة قد توقَّف نهائياُ، أو "تجمَّد". إنَّ آخر مشهد رآه في المركبة (كأن يكون المسافِر على متنها قد رفع يده) سيظل يراه سكَّان الأرض إلى الأبد. قبل أن "يتجمَّد" الزمن في المركبة، أو قبل أن يرى هذا "المشهد الأبدي"، كان يرى الأحداث في المركبة تزداد بطئاً، فَرَسْمُ خطٍّ على ورقة هناك، أي في داخل المركبة، كان عملاً يستغرق ثانية واحدة بحسب ساعة المراقب الأرضي، فأصبح يستغرِق سنةً، ثمَّ مليون سنة، بحسب الساعة الأرضية.
الزمن في المركبة توقَّف، أو "تجمَّد"؛ ولكن بالنسبة إلى المراقب الأرضي فحسب، فالمسافِر على متن المركبة لن يرى أبداً ما يدلُّ على أنَّ سير الزمن عنده قد تباطأ، أو توقَّف، فها هو قلبه ينبض 70 نبضة في الدقيقة الواحدة بحسب ساعته هو، وها هو ينام 8 ساعات في اليوم، وها هو يتناول وجبة الغداء (كل يوم) بعد 8 ساعات من تناوله وجبة الفطور، وها هو يُدخِّن السيجارة في زمن مقداره 5 دقائق بحسب ساعته.
الظاهرة ذاتها تقريباً يراها المراقب الأرضي في مراقبته لمركبة فضائية وصلت إلى "ضواحي" جسم كوني يسمَّى "الثقب الأسود". ما أن تقترب تلك المركبة كثيراً من سطح "الثقب الأسود" حتى يتوقَّف الزمن نهائياً في تلك المركبة بالنسبة إلى ساعة المراقب الأرضي. وآخر مشهد يشاهده هذا المراقب في المركبة قبل دخولها إلى عمق "الثقب الأسود" سيظل سكَّان الأرض يشاهدونه إلى الأبد، فهم لن يروا أبداً المركبة وهي تدخل "الثقب الأسود". أمَّا المسافِر على متن تلك المركبة فلن يرى ما يدلُّ على أنَّ الزمن عنده قد توقَّف. هذا المسافِر سيدخل إلى عُمْق "الثقب الأسود"، وسيظل الزمن عنده يسير بالسرعة ذاتها، أي بلا تسارع، وبلا تباطؤ. إذا افترضْنا أنَّ هذا المسافِر يمكنه العيش في داخل "الثقب الأسود" فإنَّه لن يرى أي تغيير في سرعة الزمن عنده، فها هو قلبه ينبض 70 نبضة في الدقيقة الواحدة بحسب ساعته، وهو في عُمْق "الثقب الأسود".
إنَّ الزمن لا يتوقف، ولا "يتجمَّد"، في أي شيء إلاَّ بالنسبة إلى مراقب خارجي ما، كالمراقٍب الأرضي. وهذا إنَّما يعني أنْ ليس من توقُّف مُطْلَق للزمن. حتى في داخل "الثقب الأسود"، أو في تلك "البيضة" التي منها نشأ كوننا، لا يتوقَّف الزمن توقُّف مُطْلقاً. إنَّه يتوقَّف فحسب بالنسبة إلى مراقِب خارجي ما.
الزمن يتمدَّد (أي يبطؤ) بـ "التسارع" و"الجاذبية". هذه حقيقة فيزيائية ما عاد ممكناً، بعد التجربة والاختبار، الشك في صحَّتها. وثمَّة حقيقة فيزيائية أُخرى ما عاد ممكناً الشك في صحَّتها هي أيضاً. وهذه الحقيقة هي أنَّ سرعة الضوء في الفضاء تظل ثابتةً لا تتغيَّر بالنسبة إلى كل مراقٍب (أو كل "إطار مرجعي") في الكون، فأيُّ مراقِب إذا قاس سرعة أي ضوء يَجِدها 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة.
اجتماع هاتين الحقيقتين إنَّما يُظْهِر ويُؤكِّد حقيقة ثالثة لا شكَّ في صحَّتها، هي تقلُّص، وانكماش، واختصار، "المسافة الفضائية".
المسافة بين كوكب الأرض والشمس تبلغ 150 مليون كيلومتر، يجتازها الضوء المنطلق من الشمس إلى الأرض في زمن مقداره 8 دقائق بحسب الساعة الأرضية.
افْتَرِض الآن وجود شخص في كوكب آخر، كتلته أكبر من كتلة الأرض بألف مرَّة، أي أنَّ جاذبيته أكبر من الجاذبية الأرضية بألف مرَّة. الزمن في هذا الكوكب أبطأ من الزمن الأرضي. افْتَرِض أنَّ الثانية الواحدة في هذا الكوكب تَعْدِل 8 دقائق أرضية. هذا الشخص يرى أنَّ الضوء المنطلق من الشمس يصل إلى الأرض في زمن مقداره ثانية واحدة بحسب ساعته هو. ولقد قاس سرعة هذا الضوء (بمتره هو، وبساعته هو) فوجَدَ أنَّها 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة.
بالنسبة إلى هذا الشخص، يصل ضوء الشمس إلى الأرض في زمن مقداره ثانية واحدة بحسب ساعته هو. وهذا إنَّما يعني، بالنسبة إليه، أنَّ الشمس لا تبعد عن الأرض 150 مليون كيلومتر، وإنَّما 300 ألف كيلومتر فقط.
لو تباطأ الزمن عنده وظلَّت المسافة ثابتة لرأى الآتي: في زمن مقداره ثانية واحدة بحسب ساعته اجتاز الضوء المنطلق من الشمس إلى الأرض مسافة مقداره 150 مليون كيلومتر، وكأنَّ سرعة الضوء زادت فأصبحت 150 مليون كيلومتر في الثانية الواحدة عنده؛ وهذا يتناقض مع مبدأ "ثبات سرعة الضوء"، فسرعة هذه المادة يجب أن تظل 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة، لدى قياس كل المراقبين لها.
يترتَّب على ذلك أنَّ كل تمدُّد (أو تباطؤ) في الزمن يَقْتَرِن، ويجب أن يَقْتَرِن، بتقلُّص، وانكماش، واختصار، كل مسافة فضائية.
ولو أنَّ مركبة فضائية دارت بسرعة تقارِب سرعة الضوء، في مدارٍ قريب من الأرض، فإنَّ المسافِر على متنها سيَجِد أنَّ المسافة بين الأرض والشمس تقلُّ كثيراً عن 150 مليون كيلومتر، فهذه المسافة تتقلَّص بما يتناسب مع تمدُّد (أو تباطؤ) الزمن في المركبة، وبما يوافِق قانون "ثبات سرعة الضوء بالنسبة إلى المراقبين جميعاً".
هذا المسافِر، وبكل ما لديه من أجهزة ووسائل وطرائق لقياس الأبعاد والأطوال والمسافات، سيتأكَّد أنَّ المسافة بين الأرض والشمس تقلُّ عن 150 مليون كيلومتر.
إنَّ أبعد مجرَّة عن الأرض تبعد عن هذا الكوكب 12000 مليون سنة ضوئية. وعليه قد نَسْتَنْتِج أنَّ عُمْر الكون 12000 مليون سنة.
هل سترى الأمر ذاته لو كنتَ تعيش في داخل "ثقب أسود"؟ الثانية الواحدة عندكَ قد تَعْدِل 1000 مليون سنة أرضية، بسبب عِظَم جاذبية هذا الجسم الكوني.
إنَّ أبعد مجرَّة ستراها تبعد عن "الثقب الأسود" الذي فيه تعيش 12 ثانية ضوئية، أي أنَّ عُمْر الكون لا يزيد، بالنسبة إليكَ، أو بالنسبة إلى ساعتكَ، عن 12 ثانية.
في هذا الجسم الكوني ("الثقب الأسود") يبلغ تمدُّد الزمان Time dilation حدُّه الأقصى، ويبلغ تقلُّص المكان Length contraction حدُّه الأقصى.
كل شيء عندكَ (أنتَ الذي في مركبة تسير بسرعة تقارِب سرعة الضوء، أو في موضع كوني شديد الجاذبية) يتضاءل حجماً؛ ولكنَّ هذا التضاؤل لا تراهُ أنتَ. أنا الذي أُراقبكَ من على سطح الأرض، مثلاً، أرى هذا التضاؤل. في تقلُّص وانكماش المكان، أنتَ ترى فحسب تقلُّص وانكماش "المسافات الفضائية". أنتَ ترى، مثلاً، أنَّ المسافة بين الأرض والشمس تقلُّ كثيراً عن 150 مليون كيلومتر؛ أمَّا أنا، الذي أعيش على الأرض، فأراها 150 مليون كيلومتر.
أنتَ تقيس سرعة الضوء المنطلق من الشمس إلى الأرض فتَجِدها 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة (بحسب متركَ وساعتكَ). وأنا أقيسها فأجِدها، أيضاً، 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة (بحسب متري وساعتي).
تمدُّد، أو تباطؤ، الزمن إنَّما هو، في معنى آخر له، "تَرَكُّز (تَكَثُّف) الزمن"، فـ "الدقيقة الواحدة"، بحسب الساعة في مركبة فضائية تسارعت حتى قاربت سرعتها سرعة الضوء، إنَّما تَعْدِل في "نظام مرجعي آخر"، كوكب الأرض مثلاً، ساعة، أو يوم، أو شهر، أو سنة، أو مليون سنة، .. إلخ.

_________________
مخترع .. عالم ..
كلها أحلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alom.justforum.net
albrt inshtine
Admin
avatar

المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 22/04/2008

inshtine
نرد: 1

مُساهمةموضوع: رد: الزمن....ما هو   الخميس مايو 01, 2008 2:55 am

قياس سرعة الشيء إنَّما يحتاج إلى أداتين: "الساعة"، و"المتر (أو غيره من أدوات قياس المكان)". وإذا كانت حركة الساعة، في "نظام مرجي متسارِع (أو عظيم الكتلة والجاذبية)" تتباطأ (نِسْبَةً إلى الساعة الأرضية مثلاً) فإنَّ "المتر"، في هذا النظام، يتقلَّص وينكمش (أي يتضاءل طوله نِسْبَةً إلى المتر الأرضي مثلاً). وينبغي لنا أن نفهم هذا التغيير الذي يطرأ على "الساعة" و"المتر" على أنَّه تغيير حقيقي، فعلي، موضوعي، أي يَعْكِس "حقيقة موضوعية"، مستقلة تماماً عن أحاسيسنا ومشاعرنا.
افْتَرِض الآن أنَّ الثانية الواحدة في هذا "النظام المرجعي" تَعْدِل 60 ثانية أرضية، وأنَّ "المتر" فيه يَعْدِل نصف متر أرضي. وافْتَرِض أيضاً، أو بعد ذلك، وجود مركبة فضائية، انطلقت من الأرض، فتسارَعت حتى بلغت سرعتها 280 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة.
طول هذه المركبة قبل انطلاقها كان، على سبيل المثال، 600 ألف كيلومتر، فما أن أصبحت سرعتها 280 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة حتى أصبح طولها، بعدما تقلَّص في اتِّجاه حركتها، 300 ألف كيلومتر. هذا الاختصار في طول المركبة لا يُدْرِكه المسافِر على متنها؛ لأنَّه سيقيس طولها بمتره الذي تقلَّص بالنسبة ذاتها.
المراقب الأرضي، فحسب، هو الذي يُدْرِك ذلك. وهذا المراقِب يُدْرِك، أيضاً، أنَّ طول "المتر" الذي يحمله "المسافِر" معه قد تقلَّص هو، أيضاً، فأصبح يَعْدِل، مثلاً، نصف متر أرضي.
"النسبية"، هنا، وكما نراها في اختلاف نتائج القياس الزماني والمكاني بين "المسافِر" و"المراقِب الأرضي"، لا تتعارض، ويجب ألاَّ تتعارض، مع "الحقيقة الموضوعية"، وهي أنَّ الزمن في تلك المركبة قد تباطأ فعلاً، وأنَّ طولها قد تقلَّص فعلاً.
هذا المسافِر أضاء مصباحاً في مقدَّم المركبة، فوصل ضوءه إلى مؤخَّرها في زمن مقداره 2 ثانية (بحسب ساعته هو). وقام، أيضاً، بقياس طول مركبته بالمتر الذي معه، فوَجَد أنَّ طولها لم يَزِد، ولم يَنْقُص، أي أنَّه (طول المركبة) ظلَّ 600 ألف كيلومتر. وعليه، مهما كان الانكماش الذي اعترى "متر" هذا المسافِر، والتباطؤ الذي اعترى حركة الزمن في مركبته، تظل نتيجة قياسه لسرعة الضوء، أي ضوء.. الضوء في داخل مركبته أم في خارجها، ثابتة لا تتغيَّر، أي أنَّ سرعة الضوء تظل 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة. أمَّا أنا الذي أُراقِب تلك المركبة من على سطح الأرض، وأقيس الأبعاد بمتري أنا، والزمان بساعتي أنا، فأرى أنَّ طول المركبة قد أصبح، بعدما تقلَّص وانكمش في اتِّجاه حركتها، 300 ألف كيلومتر، وأرى، أيضاً، أنَّ ذلك الضوء (الذي ظلَّت سرعته 300 ألف كيلومتر في الثانية، بحسب متري أنا وساعتي أنا) قد اجتاز تلك المسافة (بين مقدَّم المركبة ومؤخَّرِها) في زمن مقداره، بحسب ساعتي أنا، ثانية واحدة.
ولكن، ما معنى هذه الظاهرة إذا ما حَوَّلْنا كل ثانية هنا إلى 60 ثانية أرضية، وكل متر هنا إلى نصف متر أرضي؟ معناها أنَّ هذا الضوء قطع مسافة مقدارها 300 ألف كيلومتر في زمن مقداره 120 ثانية. ومعناها، تالياً، أنَّ سرعة هذا الضوء (التي لا يمكن أن تَظْهَر في القياس، أي عندما يقيسها المسافِر أو أنا) تبلغ 2500 كيلو"متر(بحسب المتر الأرضي)"، في "الثانية (بحسب الساعة الأرضية)".
هذا المسافِر لن يَقْبَل أبداً فكرة أنَّ سرعة هذا الضوء كانت (في داخل مركبته) 2500 كيلومتر في الثانية الواحدة، فهو متأكِّد تماماً (بما لديه من وسائل وأدوات وأجهزة وأساليب لقياس المسافة، والطول، والزمن، والسرعة) أنَّ طول مركبته ما زال 600 ألف كيلومتر، وأنَّ هذا الضوء قد اجتاز المسافة من مقدَّم مركبتها إلى مؤخَّرِها في زمن مقداره ثانيتين اثنتين فقط (بحسب ساعته التي ليس لديه ما يَحْمِله على الشكِّ في دِقَّتها). وأنا أيضاً لن أقبل أبداً أنَّ طول مركبته قد ظلَّ 600 ألف كيلومتر (فهو تقلَّص بالنسبة إليَّ، أي بالنسبة إلى أدوات ووسائل قياسي للأطوال، وأصبح 300 ألف كيلومتر). ولن أقبل أيضا أنَّ سرعة الضوء في تلك المركبة تبلغ 2500 كيلومتر في الثانية الواحدة، وأنَّ هذا الضوء قد اجتاز تلك المسافة (300 ألف كيلومتر) في زمن مقداره 120 ثانية، فما لديَّ من أدوات ووسائل وأجهزة وطرائق لقياس الأطوال والمسافات والزمن يؤكِّد لي أنَّ هذا الضوء قد اجتاز تلك المسافة (التي هي 300 ألف كيلومتر) في ثانية واحدة فحسب.
ولكن، لِتَتَخَيَّل الآن أنَّ "عرَبَة" تسير على طريق في داخل تلك المركبة من مقدَّمها إلى مؤَّخرها، وأنَّها قد شرعت تسير عندما انطلق ذلك الضوء من مقدَّم المركبة إلى مؤخَّرِها. المسافِر على متن تلك المركبة رأى أنَّ "العربة" قد اجتازت تلك الطريق (التي طولها بالنسبة إليه 600 ألف كيلومتر) في زمن مقداره، بحسب ساعته، 100 ثانية (أي أنَّ سرعتها، بالنسبة إليه، 6000 كيلومتر في الثانية). أنا الذي أُراقِب تلك "العربة" من على سطح الأرض أرى غير ذلك. أرى أنَّ "العربة قد اجتازت تلك الطريق (التي طولها، بالنسبة إليَّ، 300 ألف كيلومتر) في زمن (أرضي) مقداره 6000 ثانية (1.6 ساعة) فالثانية الواحدة في المركبة إنَّما تَعْدِل 60 ثانية أرضية. وعليه، أرى أنَّ سرعتها تبلغ 50 كيلومتر في الثانية الواحدة (بحسب متري أنا، وساعتي أنا).
في "مثال الضوء (في داخِل المركبة)"، اتَّفَقْتُ أنا وأنتَ على سرعته فحسب، واختلفنا في حساب "المسافة" التي قطعها، و"الزمن" الذي استغرقه قطعها. وفي "مثال العَرَبَة"، لم نتَّفِق في شيء، لا في "سرعة العربة"، ولا في "المسافة" التي قطعتها، ولا في "الزمن" الذي استغرقه قطعها.
ولو انطلقت هذه المركبة من الأرض نحو الشمس، متسارِعةً حتى بلغت سرعتها 280 ألف كيلومتر في الثانية، لَقَطَعت المسافة بين الأرض والشمس، والتي مقدارها 150 مليون كيلومتر، بحسب القياس الأرضي لها، في زمن مقداره موضع خلاف بيني (أنا المراقِب الأرضي) وبينكَ (أنتَ المسافِر على متنها). أنتَ سيستغرِق سفركَ إلى الشمس، وبحسب ساعتكَ، 10 ثوانٍ مثلاً. أمَّا أنا فسوف أرى أنَّ سفركَ قد استغرق، بحسب ساعتي الأرضية، 535.7 ثانية. أنتَ متأكِّدٌ الآن أنَّ المسافة التي قطعتها مركبتكَ لم تظل 150 مليون كيلومتر، وأنَّها قد تقلَّصت، فأصبحت 2800000 كيلومتر (18.6% من المسافة الأصلية). أمَّا أنا فأراها على حالها، أي أنَّها ظلَّت 150 مليون كيلومتر. أنتَ ترى أنَّ الضوء المنطلق من الشمس يصل إلى الأرض في زمن مقداره، بحسب ساعتكَ، 9.3 ثانية. وأنا أراه يصل إلى الأرض في زمن مقداره، بحسب ساعتي، 500 ثانية (8.3 دقيقة). أنتَ تقيس سرعة مركبتكَ فتَجِدها 280 ألف كيلومتر في الثانية (بحسب متركَ وساعتكَ). وأنا أقيسها فأجدها أيضاً 280 ألف كيلومتر في الثانية (بحسب متري وساعتي).
كل ثانية عندكَ إنَّما تَعْدِل 50 ثانية عندي؛ والمتر عندكَ إنَّما يَعْدِل 18.6 سنتيمتر عندي (18.6% من المتر الأرضي). ولو أردتُ إجراء "حساب ثالث" لا يُمْكِن أن تَظْهَر نتائجه في أيٍّ من أدوات القياس (المكانية والزمانية) التي لديكَ ولديَّ، لَقُلْتُ الآتي: أنتَ قِسْتَ بمتركَ المسافة التي قطعتها مركبتكَ فوجدتَ أنَّها 2800000 كيلومتر؛ ولكنَّ متركَ يَعْدِل 18.6% من المتر الأرضي. وعليه، تكون المسافة 520 ألف كيلومتر. وهذه المسافة يقطعها الضوء في زمن مقداره، بحسب ساعتكَ، 9.3 ثانية. ولكنَّ الثانية عندكَ تَعْدِل 50 ثانية عندي. وهذا إنَّما يعني أنَّ الضوء الذي قطعها كانت سرعته 1118 كيلومتر في الثانية. أمَّا سرعة مركبتكَ فتكون 1040 كيلومتر في الثانية.
تخيَّل الآن أنَّكَ مقيم في داخل "ثقب أسود"، فكم يبلغ طول نصف قطر هذا الجسم الكوني المُظْلِم؟ أقيسه أنا المراقِب الأرضي فأجده 300000 كيلومتر (مثلاً). تقيسه أنتَ فتَجِده 3000000 كيلومتر (مثلاً). أنا أرى أنَّ الضوء يجتاز تلك المسافة (أي نصف القطر هذا) في ثانية (أرضية) واحدة. أمَّا أنتَ فتراه يجتازها في زمن مقداره، بحسب ساعتكَ، 10 ثوانٍ. المتر عندكَ يَعْدِل 10 سنتيمتر عندي (10% من المتر الأرضي). والثانية عندكَ تَعْدِل 10 ثوانٍ عندي. ولكَ أنْ تتخيَّل التغيير الذي سيطرأ على تلك النتائج الحسابية إذا ما كانت الثانية عندكَ تَعْدِل مليون سنة أرضية، أو أكثر؛ والمتر عندكَ يَعْدِل 0.000001% من المتر الأرضي، أو أقل!
لا شكَّ لدينا في مبدأ "ثبات سرعة الضوء بالنسبة إلى المراقبين جميعا"، فكل مراقِب يقيس سرعة أي ضوء لا بدَّ له من أن يَجِدها 300 ألف كيلو"متر" في "الثانية" الواحدة. ولكن "المتر" ليس هو ذاته، لجهة طوله، في كل أنحاء الكون؛ و"الثانية" ليست هي ذاتها، لجهة "كثافة الزمن فيها"، في كل أنحاء الكون.
ويكفي أن يتمدَّد (أو يبطؤ) الزمن، ويزداد تمدُّداً، وأن ينحني المكان (تنكمش الأطوال والمسافات..) ويزداد انحناءً، حتى يبطؤ كل تغيير، وكل سرعة.. إلاَّ سرعة الضوء.
عن ميدل ايست اونلاين

_________________
مخترع .. عالم ..
كلها أحلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alom.justforum.net
 
الزمن....ما هو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ساحة العلوم :: منتدى الحوار :: منتدى الحوار المفتوح-
انتقل الى: